من حولنا

اكثر من الف مجندة في جيش الاحتلال أجهضت خلال العام الماضي

حكمت محكمة يافا العسكرية اليوم بالسجن ثلاث سنوات على العريف الصهيوني “تومر فهيمة” من معسكر جدعون ، الذي أدين بالاغتصاب والاعتداء على مجندة . فقد اغتصب فهيمة المجندة في ليلة 15 مارس 2018 أثناء وجودها في منزله.

في 25 يونيو ، أي بعد سنة وشهرين من تقديم لائحة الاتهام ، أدانت المحكمة فهيمة بجرائم. ذكرت المحكمة بأن شهادة الضحية كانت موثقة وحتى مدعومة بتعزيزات خارجية. هذا على عكس شهادة فهيمة التي لم تكن موثقة.

بالإضافة إلى سجنه ، فقد تم تخفيضه إلى رتبة جندي وتعويض قدره 12000 شيكل جديد للمجندة. وقال المحامي تامي ألون ، الذي يمثل الجندي إلى جانب المحامي شادي سروجي والمحامي شافف أولمان: “سندرس الحكم ونتخذ قرارًا بشأن خطواتنا المقبلة”

وتشير معطيات جديدة لسلاح الطبية بالجيش الإسرائيلي، إلى ارتفاع كبير في حالات الإجهاض التي أجرتها مجندات الجيش الإسرائيلي خلال العام الماضي.

ووفقا لموقع صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، أجرت أكثر من ألف مجندة عملية إجهاض خلال العام الماضي، وذلك بالرغم من توزيع سلاح الطبية حبوب منع الحمل على مجندات الجيش الإسرائيلي بشكل مجاني.

ويشار إلى أن الجيش صادق على خطة العام الماضي بتوزيع حبوب منع الحمل على مجندات الجيش الإسرائيلي بالمجان، وذلك بهدف محاولة تقليص حالات الإجهاض التي تجريها المجندات.

وبالجدير ذكره أن النائب العسكري العام لجيش  الاحتلال قد قرر سابقاً، توقيف عمل ضابط كبير في جيش الاحتلال برتبة عقيد، بعد شبهات بممارسته الجنس بالتراضي مع مجندات يعملن تحت إمرته.

وفي السنوات الأخيرة، هزت أكثر من قضية الرأي العام الإسرائيلي بسبب فضائح جنسية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، كان آخرها في تموز الماضي، حيث تم توقيف ضابط برتبة “جنرال” من الخدمة العسكرية لمدة 14 يوماً، بعد استجوابه لوجود علاقة جنسية بينه وبين مجندة برتبة ضابط في جيش الاحتلال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى