العامة

جيش الاحتلال يُعلن مقتل 5 من جنوده وإصابة 13 في قطاع غزة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم السبت، مقتل وإصابة 18 جنديًا وضابطًا برصاص المقاومة الفلسطينية خلال التوغل البري في محاور قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، إن 5 من جنود الجيش قتلوا اليوم، برصاص المقاومة الفلسطينية؛ 4 منهم في المعارك الدائرة شرق مدينة خانيونس والآخر في شمال غزة.

ونوه إلى أن أحد قتلى جيش الاحتلال، اليوم، خلال المعارك في غزة، هو نجل شقيقة غادي آيزنكوت عضو مجلس الحرب ورئيس الأركان السابق؛ والذي قتل ابنه قبل يومين.

وأفاد المتحدث باسم الجيش، بأن 13 جنديًا وضابطًا “إسرائيليًا” أصيبوا بنيران ورصاص المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وكانت مستشفى رمبام في حيفا المحتلة، قد صرحت في وقت سابق اليوم بأنها “استقبلت عبر مروحية عسكرية 3 جنود إسرائيليين جرحى، حالة أحدهم خطيرة، خلال الـ 24 ساعة السابقة”.

وفي وقت سابق، كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، النقاب عن إصابة 5000 جندي منذ السابع من أكتوبر، منهم 2000 اعترف بهم الجيش معاقين، بالإضافة إلى إصابة 1000 جندي نظامي. مبينة أن “المعلومات عنهم يزودها الجيش لا المشافي”.

ومساء أمس الجمعة، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، مقتل إثنين من جنوده وإصابة ثالث بجروح خطيرة خلال المعارك البرية والتوغل في محاور قطاع غزة، برصاص المقاومة الفلسطينية.

ووفق ما ينشر الاحتلال، فإن عدد قتلى جيشه في قطاع غزة، منذ بدء التوغل البري يوم 27 تشرين أول/ أكتوبر الماضي، قد ارتفع إلى 103 ضباط وجنود، برصاص وقذائف المقاومة الفلسطينية.

وتُشير معطيات وإحصائيات جيش الاحتلال التي كشف عنها، إلى أن عدد قتلى الجيش منذ السابع من أكتوبر 2023، قد ارتفع إلى أكثر من 428 جنديًا وضباطًا “إسرائيليًا”، بالإضافة لـ 59 شرطيًا “إسرائيليًا” و10 من جهاز الشاباك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى