محليات

مدير مشفى “غزة الأوروبي”: الوضع أكثر من كارثي والجرحى يفترشون الأرض

قال مدير مستشفى غزة الأوروبي في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، يوسف العقاد، إن “الوضع في المستشفى أكثر من كارثي وأن مئات الجرحى والمرضى ملقون على الأرض لعدم وجود أسرة كافية”.

وبيّن العقاد في تصريح للأناضول أن “أعداد الجرحى والمرضى الذين يصلون بالعشرات في كل لحظة باتوا أكبر بكثير من قدرة المستشفى على الاستيعاب”.

وقال إن السعة الأساسية للمستشفى هي 240 سريرًا في حين أن عدد الجرحى والمرضى يفوق هذا العدد بكثير”.

وأضاف أن “هناك مئات الجرحى والمرضى في المستشفى ملقون على الأرض في أقسام الطوارئ والأشعة والعيادات الخارجية والعيادات النهارية بسبب عدم وجود أسرة وأماكن لهم”.

ولفت إلى أن “مستشفى غزة الأوروبي هو مستشفى تخصصي بامتياز يتلقى التحويلات من كافة مشافي قطاع غزة، ولديه القدرة على التعامل مع الجرحى والمرضى”.

واستدرك: “لكن السعة السريرية في المستشفى لم تعد تكفي لاستيعاب الأعداد الكبيرة ما أضطر إدارة المشفى إلى وضع 9 أسرة في الغرفة الواحدة بدلاً من 5”.

وأشار إلى أن “الجيش الإسرائيلي استهدف قبل قليل طواقم الإسعاف المتوجهة لانتشال الضحايا من أحد المواقع في خان يونس بشكل مباشر، ما أدى إلى إصابة مسعفين اثنين وتضرر مركبة الإسعاف التي كانا يستقلانها وبقائها محاصرة في المكان”.

وقال: “هناك عدد من الجرحى في الشوارع غير قادرين على الوصول إلى المستشفى، ولم تتمكن طواقم الإسعاف من الوصول إليهم حتى هذه اللحظة بفعل الاستهداف الإسرائيلي”.

وشدد على أن “التحدي الأبرز الذي يواجه عمل المستشفى اليوم هو نقص الكوادر الطبية والعاملين في ظل عدم قدرتهم على الوصول إلى المستشفى بسبب قطع دبابات جيش الاحتلال الإسرائيلي الطرق بين المحافظات المختلفة”.

ويشن جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم، حربًا مدمرة على قطاع غزة، خلّفت حتى مساء الجمعة، 17 ألفا و487 شهيدا، 70% منهم من الأطفال والنساء، بالإضافة إلى 46 ألفا و480 جريحا، فضلا عن دمار هائل في البنية التحتية و”كارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب مصادر رسمية فلسطينية وأممية.

(الأناضول)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى