العامةمن حولنا

استهداف سفينتين يُعتقد أنهما إسرائيليتان من قبل الحوثيين بطائرات مسيّرة

استُهدفت سفينتان يُعتقد أنهما إسرائيليتان، من قِبل “أنصار الله” الحوثيين في البحر الأحمر، اليوم الأحد، بحسب ما أفادت مصادر ملاحية يمنيّة، فيما أعلنت شركة “أمبري” للأمن البحري، اليوم كذلك، أن سفينة شحن بريطانية قد تكون تعرضت لقصف صاروخي أثناء عبورها البحر الأحمر، بينما أعلن الحوثيون تنفيذ عمليّة و”استهداف سفينتين إسرائيليتين في باب المندب”.

وأوضحت المصادر ذاتها أن إحدى السفينتين أُصيبت إثر استهدافها بطائرات مسيّرة. وأوردت وكالة “رويترز” للأنباء، نقلا عن مصادر بحرية، أن “طائرات مسيّرة استهدفت سفينة في البحر الأحمر”.

وأعلن مسؤول بالبنتاغون في تصريحات أدلى بها لقناة “الجزيرة”، أن المدمرة الأميركية “كارني” استجابت لنداء استغاثة من سفينة تجارية في البحر الأحمر.

وأضاف أن “المدمرة كارني تصدت لمسيرات وصواريخ أطلقت من أراض يسيطر عليها الحوثيون في اليمن”.

وأشار إلى أن “إطلاق الصواريخ والمسيرات على المدمرة كارني لم يسفر عن إصابات أو أضرار”؛ غير أنه أضاف: “لا يمكننا حتى اللحظة تأكيد تعرض سفينة تجارية لإصابة مباشرة في الهجوم من اليمن”.

الحوثيون يعلنون تنفيذ عمليّة و”استهداف سفينتين إسرائيليتين في باب المندب”

بدوره، قال المتحدث العسكري للحوثيين: “نفذت قواتنا البحرية عملية استهداف لسفينتين إسرائيليتين في باب المندب”.

وأضاف: “مستمرون في منع السفن الإسرائيلية من الملاحة في البحر الأحمر حتى توقف العدوان الإسرائيلي على غزة”.

وذكر أن “استهداف السفينتين تم بعد رفضهما الاستجابة للرسائل التحذيرية”.

وشدّد على “تحذير لكافةِ السُّفُنِ الإسرائيليةِ أوِ المرتبطةِ بإسرائيليين، بِأنَّها سوفَ تصبحُ هدفا مشروعا في حالِ مخالفتِها لما جاءَ في هذا البيانِ، والبياناتِ السابقةِ الصادرةِ عنِ القواتِ المسلحةِ اليمنية”.

وأفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عبر موقعها الإلكتروني (“واينت”)، بتعرُّض “إحدى سفينتي الشحن اللتين هاجمهما الحوثيون في البحر الأحمر لأضرار طفيفة فقط، وهي ليست إسرائيلية، ولكن يبدو أن أحد المساهمين فيها، هو رجل أعمال إسرائيلي”.

وذكرت أن “السفينة الثانية -وهي سفينة بريطانية- معرّضة لخطر الغرق بعد أن تعرّضت لأضرار جسيمة، بسبب صواريخ كروز، والطائرات بدون طيار”.

تعرُّض سفينة بريطانية لقصف صاروخي في البحر الأحمر

وقالت شركة “أمبري” للأمن البحري، نقلا عن تقارير “تعرضت ناقلة بضائع بريطانية ترفع علم جزر بهاماس لهجوم صاروخي أثناء عبورها البحر الأحمر، على بعد نحو 34,5 كيلومتر” من الساحل الغربي لليمن.

وأضافت الشركة “أُصيبت ناقلة البضائع بصاروخ وانسحب الطاقم إلى بدن السفينة”.

من جهتها، قالت وكالة عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة إنها تلقت تقريرًا بشأن نشاط مسيّرة “بما في ذلك انفجار محتمل (…) بالقرب من باب المندب وآتية من اتجاه اليمن”.

وأكدت شركة “أمبري” للأمن البحري، “إصابة سفينة ترفع علم جزر البهاما بصاروخ قبالة الساحل الغربي لليمن”.

‏”الحوثي” تتوعد إسرائيل بـ”ضربات موجعة”

وفي سياق ذي صلة، توعدت جماعة الحوثي، اليوم الأحد، إسرائيل بضربات “موجعة وقاصمة”، إثر عودة “العدوان” على قطاع غزة.

جاء ذلك في كلمة للمتحدث العسكري للجماعة يحيى سريع، خلال فعالية في العاصمة صنعاء.

وقال سريع: “قواتنا المسلحة ستستأنف استهداف كيان الاحتلال الصهيوني، بضربات موجعة وقاصمة”، بعد عودته لشن “عدوانه الهمجي على قطاع غزة”.

وأضاف: “نخوض اليوم معركة مصيرية مع الصهيوني والأمريكي، ومستمرون فيها حتى يتوقف العدوان على غزة”.

وتابع: “إذا اعتدى الصهاينة على بلادنا، فإنهم سيرتكبون حماقة كبرى، وسيكون الرد قويا ومؤلما من جانب قواتنا المسلحة وشعبنا اليمني”.

وحينما حذرت الوكالة البحرية البريطانية، عبر منصة “إكس”، في وقت سابق اليوم من “انفجار محتمل” في مضيق باب المندب، بالبحر الأحمر من جهة اليمن؛ قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام الأجنبي، تعليقا على ذلك: “يشكل الإيرانيون ووكلاؤهم الحوثيون تهديدا للعالم الحر بأكمله”.

وكان الحوثيون قد هدّدوا باستهداف السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر، الشريان الإستراتيجي الواقع بين شمال شرق إفريقيا وشبه الجزيرة العربية، قبل أن يوسّعوا الأسبوع الماضي نطاق تهديداتهم، لتشمل السفن التابعة لحلفاء إسرائيل أثناء عبورها مضيق باب المندب.

ويطلّ الساحل اليمني على مضيق باب المندب، وهو ممرّ ضيّق بين اليمن وجيبوتي عند أقصى جنوب البحر الأحمر. ويعدّ أحد أكثر الممرات البحرية ازدحاما في العالم، اذ يعبره حوالى خُمس الاستهلاك العالمي من النفط.

ويشنّ الحوثيون ضربات بواسطة مسيّرات وصواريخ يستهدفون فيها إسرائيل منذ الهجوم غير المسبوق الذي شنّته حركة حماس في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر، وأوقع نحو 1200 قتيل بحسب السلطات الإسرائيلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى