العامة

للأسبوع الحادي عشر على التوالي: احتجاجات وإغلاق شوارع واعتقالات ضد حكومة نتنياهو وخطة إضعاف القضاء.

إيلياء بوست- تجددت، مساء اليوم السبت، التظاهرات الحاشدة بعدة مناطق في الداخل المحتل، ضد الحكومة الإسرائيلية  برئاسة بنيامين نتنياهو، للأسبوع الحادي عشر على التوالي

ونظمت تظاهرات واحتجاجات في أكثر من 125 موقع، من ضمنها تظاهرات رئيسية في تل أبيب وحيفا وبئر السبع والقدس.

وشارك أكثر من مئتي ألف شخص في تظاهرة انطلقت من ميدان “هبيما” وسط تل أبيب، باتجاه شارع “كابلان”. كما شارك أكثر من 50 ألف شخص في تظاهرة بمدينة حيفا، و20 ألف شخص تظاهروا في نتانيا و15 ألف في هرتسيليا و10 آلاف في كفار سابا ورعنانا وأكثر من 5 آلاف متظاهر في أشدود.

ولأول مرة منذ بدء الاحتجاجات، خرجت تظاهرة في مدينة “أور عكيفا” قرب حيفا، والتي تعتبر أحد معاقل حزب “الليكود”. وهاجم أنصار حزب “الليكود” المتظاهرين، وحاولوا الاعتداء عليهم.

وأعلن منظمو التظاهرات عن تصعيد احتجاجاتهم، يوم الخميس المقبل، لتعطيل سفر نتنياهو إلى العاصمة البريطانية لندن، حيث قرروا إغلاق الطرق الرئيسية وتعطيل حركة القطارات والمواصلات العامة وقطع الطرق المحيطة بمطار “بن غوريون”.

وصعد منظمو التظاهرات خطواتهم الاحتجاجية، وذلك بعد رفض حكومة نتنياهو مقترح التسوية الذي قدمه الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ، وإصرار الحكومة على مواصلة التشريعات لتقويض المحكمة العليا وإضعاف القضاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى