العامةمن حولنا

آلاف المستوطنين يستبيحون الحرم الإبراهيمي

استباح آلاف المستوطنين، مساء السبت، الحرم الإبراهيمي الشريف في البلدة القديمة من مدينة الخليل، بذريعة الاحتفال بـ”الأعياد اليهودية”.

ونصب المستوطنون خيامهم في محيط وساحات الحرم الخارجية، واستباحوا مدججين بالسلاح وبحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، الحرم الإبراهيمي الشريف، وأدوا صلوات تلمودية فيه، كما أطلقوا مزاميرهم وأبواقهم داخل المسجد وفي باحاته وأروقته وساحاته الخارجية.

واقتحم المستوطنون الحرم ونصبوا بيوتًا متنقلة في محيطه تزامن مع اعتداءاتهم التي طالت كافة أحياء البلدة القديمة بمدينة الخليل اليوم، ومع منع سلطات الاحتلال رفع الآذان فيه لعشرات الأوقات خلال الشهر الواحد، مضيفا أن قوات الاحتلال تمارس التضييق وتعرقل وصول الوافدين والزائرين والمصلين من المسلمين الى الحرم بشكل مستمر في محاولة لتهويده بالكامل.

ووصف المواطن طارق البيطار الذي يقطن بجوار الحرم في البلدة القديمة لـ”وفا”، اقتحام آلاف المستوطنين الحرم الإبراهيمي بالأمر الخطير الذي ينذر بعواقب وخيمة، وخطوة جديدة باتجاه السيطرة عليه.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير احمد التميمي: إن استباحة المستوطنين الحرم الإبراهيمي وكافة أرجاء البلدة القديمة ووسط مدينة الخليل، يندرج ضمن الإجراءات التعسفية الإسرائيلية التي تهدف الى إرغام المواطنين على ترك الصلاة في الحرم الإبراهيمي، والرحيل بقوة السلاح من منازلهم التي ورثوها عن آبائهم وأجدادهم في البلدة القديمة.

واعتبر التعدي وإقامة حفلات صاخبة في الحرم الإبراهيمي الشريف تدنيسا له وتعديا صارخا على الديانات السماوية، وحرية العبادة، التي كفلتها الشرائع والقوانين الدولية.

ودعا التميمي، المواطنين إلى رفض اعتداءات المستوطنين وممارسات الاحتلال الإسرائيلي، مطالبا المجتمع الدولي بالالتزام بمسؤولياته والضغط على حكومة الاحتلال للتوقف عما تمارسه من انتهاكات واعتداءات صارخة بحق المقدسات الإسلامية في فلسطين وخاصة الحرم الإبراهيمي والمسجد الأقصى المبارك.

ودعا التميمي، جميع المواطنين، خاصة أبناء محافظة الخليل، إلى إعمار البلدة القديمة والتواجد فيها والتصدي باستمرار لممارسات الاحتلال ومستوطنيه، مشددا على أهمية التسوق من محالها التجارية، لحمايتهما من التهويد ومن اعتداءات المستوطنين وقوات الاحتلال.

يشار الى أن سلطات الاحتلال عادة ما تقوم بإغلاق الحرم الابراهيمي لمدة عشرة أيام في السنة، وذلك بموجب قرارات ما تسمى لجنة “شمغار” الإسرائيلية التي تشكّلت عقب ارتكاب أحد مستوطني “كريات أربع” المقامة على أراضي المواطنين شرق مدينة الخليل، مجزرة بحق المصلين أثناء تأديتهم صلاة الفجر في الحرم، في شباط من العام 1994، حيث قسمته اللجنة ووضعت جدولا بإغلاقه أمام المسلمين في الأعياد اليهودية.

من جانب آخر، هاجم مستوطنون مدججين بالسلاح وبحماية قوات الاحتلال خلال اقتحامهم مدينة الخليل، مساء السبت، مسجدي “باب الزاوية” و”الصدّيق”، في شارع الشلالة وسط المدينة، وحطموا زجاج نوافذ المسجدين.

وشهدت البلدة القديمة من الخليل خلال اليومين الماضيين سلسلة اعتداءات من المستوطنين خلال اقتحامهم المنطقة واقتحام الحرم الإبراهيمي للاحتفال بما يسمى “عيد سارة”.

 

نقلا عن وفا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى