العامةمجتمع

استشهاد طفل برصاص الاحتلال شماليّ الخليل

استشهد طفل فلسطيني يبلغ من العمر 12 عاما، مساء اليوم الأربعاء، متأثرا بجروح خطيرة أُصيب بها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي عند مدخل بيت أُمّر شمالي الخليل، في وقت سابق اليوم.

وعلم أن الطفل هو محمد العلامي، وكان يجلس داخل مركبة عندما استهدفه جنود الاحتلال.

وأفادت وزارة الصحة عبر صفحتها بـ”فيسبوك” بـ”استشهاد الطفل (محمد مؤيد بهجت العلامي 12 عاما) متأثرا بجروح حرجة في الصدر، أصيب بها برصاص الاحتلال، اليوم الأربعاء في بلدة بيت أمر، شمال الخليل”.

وذكرت الوزارة في بيان مقتضب أصدرته بوقت سابق، أن الطفل أصيب بالرصاص الحي في الصدر، نقل على إثرها إلى المستشفى الأهلي في الخليل، ووصفت حالته بالخطيرة، إلا أنه استشهد متأثرا بإصابته.

وأوضح شاهد عيان أن قوة للاحتلال أطلقت النار على مركبة فلسطينية عند مدخل بلدة بيت أُمّر شمالي الخليل، مما أدى لإصابة الطفل، بالرصاص.

والشهيد طالب في الصف السادس، في مدرسة ذكور بيت أمر الأساسية بمديرية تربية شمال الخليل.

وأشار إلى أن الطفل نُقل للعلاج في مستشفى الخليل، حيث أُعلن عن استشهاده هناك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى