العامةمن حولنا

إسرائيل لبنسودا: لا صلاحية لديك للتحقيق ولا تعاون معك

قررت حكومة الاحتلال الإسرائيلي اليوم، الخميس، ردّها على رسالة المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، فاتو بنسودا، حول التحقيق في جرائم حرب تشتبه إسرائيل بارتكابها، خلال العدوان على غزة في العام 2014، وكذلك بالاستيطان، بأن لا صلاحية لدى بنسودا بالتحقيق ضد إسرائيل، وأن إسرائيل لن تتعاون معها.

وعقد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم، مداولات حول شكل الرد على رسالة بنسودا، بمشاركة وزير الأمن، بيني غانتس، ووزير التربية والتعليم، يوآف غالانت، ووزير الطاقة، يوفال شطاينيتس، والمستشار القضائي للحكومة، افيحاي مندلبليت، ورئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، والمدعي العسكري، شارون افيك، ومسؤولين آخرين.

وتقرر في نهاية المداولات أن “توضح إسرائيل للمدعية العامة في المحكمة، فاتو بنسودا، أن ليس لديها صلاحيات للشروع في تحقيق ضد إسرائيل، التي لن تتعاون معها”، حسبما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.

وكانت تقارير إسرائيلية قد توقعت في الأسابيع الأخيرة أن قرارا كهذا أو امتناع إسرائيل عن الرد على رسالة بنسودا، سيدفع المحكمة الدولية إلى فتح تحقيق فوري ضد إسرائيل حول ارتكاب جرائم حرب، الأمر الذي سيستدعي إصدار أوامر اعتقال دولية ضد مسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى.

وقدم الجيش الإسرائيلي توصية إلى الحكومة تقضي بعدم التعاون مع محكمة لاهاي بادعاء الامتناع عن منحها شرعية، وأنه في حال وافقت إسرائيل على التحقيق مع نفسها، بدلا من تحقيق تجريه المحكمة الدولية، فإنها ستكون مطالبة بإجراء تحقيقات أخرى مع نفسها في أعقاب عمليات عسكرية في المستقبل.

وكان أمام إسرائيل خياران آخران، بأن تبلغ المحكمة الدولية بأنها ستحقق مع نفسها، لكن المسؤولين الإسرائيليين كانوا مترددين حيال هذا الرد لأنه يعني الاعتراف بصلاحيات المحكمة الدولية وستكون ملتزمة بتسليم المحكمة تقريرا نصف سنويا حول وضع التحقيق.

وكان الخيار الثالث أن تطلب “تأجيل تقني” في تسليم الرد على رسالة بنسودا، بحجة الوضع السياسي والاتصالات لتشكيل حكومة بعد انتخابات الكنيست.

يشار إلى أن إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، رفعت مؤخرا العقوبات على المحكمة الجنائية الدولية التي فرضها الرئيس السابق، دونالد ترامب.

وعقد نتنياهو حول هذا الموضوع، أمس، لكنها انتهت بعد ساعتين على بدئها من دون اتخاذ قرار. وتعين على إسرائيل الرد على رسالة بنسودا خلال مهلة 30 يوما، تنتهي غدا.

واعتبر نتنياهو خلال مراسم إحياء ذكرى المحرقة النازية، أمس، أن “هذه المحكمة تسعى للتحقيق ضد إسرائيل بادعاء مهووس ضد جنودنا وضباطنا الذين لا يوجد أخلاقيين أكثر منهم. قادة الجيش الإسرائيلي يحاربون إيران، وهم ينددون بنا. يا له من نفاق”.

وادعى نتنياهو أن “المحكمة في لاهاي تأسست بإيحاء من محكمة نيرنبرغ التي تحاكم مجرمين نازيين. لكن بين نيرنبرغ ولاهاي حدث العكس. هيئة تأسست من أجل حماية حقوق الإنسان تحولت إلى هيئة تدوس حقوق الإنسان”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى