العامةمجتمع

“الشعبية” تدعو لحرب ضروس ضد المتورطين في عمليات تسريب الأراضي

حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الخميس، من خطورة قيام إحدى جمعيات المستوطنين بالاستيلاء على ثلاث بنايات سكنية وقطعة أرض في الحارة الوسطى ببلدة سلوان بجوار البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة.

ودعت الجبهة في بيان لها، إلى ضرورة شن حربٍ ضروس ضد كل من يثبت تورطه في عمليات تسريب الأراضي والمباني في القدس ومناطق مختلفة من الضفة للاحتلال والمستوطنين، مع تشديد الملاحقات والإجراءات القضائية ضد هؤلاء الخونة لتصل إلى درجة الخيانة العظمى. وفق نص البيان.

وشددت الجبهة على ضرورة إعداد خطة وطنية عاجلة لمواجهة تصاعد وتيرة عمليات تسريب الأراضي والمباني إلى الاحتلال، وضرورة اعتبار معركة التصدي لها معركة وجودية تقتضي دعم صمود شعبنا ماليًا ومعنويًا خاصة في مدينة القدس التي يتعرض أهلها على مدار الساعة لحربٍ صهيونيّة ممنهجة لاقتلاعهم وطردهم من المدينة. بحسب نص البيان.

وأكدت الجبهة على ضرورة التصدي لكل أشكال الابتزاز والاغراءات المالية للمواطنين لدفعهم لبيع عقاراتهم وبيوتهم إلى الاحتلال، وهذا يستوجب من العائلات والعشائر والقوى واللجان الشعبيّة والمؤسّسات الوطنية جهودًا مضاعفة وحثيثة لحماية الممتلكات الفلسطينية، وتحريم كل أشكال تسريبها، وتوعية المواطنين بخطورة هذه الجريمة، والتبرؤ من كل المُخالفين.

وشددت على أهمية كشف كافة خيوط المؤامرة من بعض الأطراف المحلية والعربية والدولية المتواطئة مع الاحتلال، ودورها الخبيث في عمليات تسريب العقارات والأراضي إلى الاحتلال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى