من حولنا

وزير الخارجية الصيني يدعو إلى محادثات سلام بشأن القضايا العالمية الساخنة

 قال عضو مجلس الدولة الصيني وزير الخارجية وانغ يي، إن الصين تأمل في تهدئة القضايا الساخنة وأن تفضي محادثات السلام إلى سلام حقيقي.

أدلى وانغ بهذه التصريحات خلال مقابلة حديثة مع وكالة أنباء شينخوا ومجموعة الصين للإعلام.

وقال وانغ إن السلام غاية أبدية للبشرية، وإن الصين بوصفها عضوا دائما في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ودولة كبرى مسؤولة، تسعى لاكتشاف طريقة صينية مميزة لحل القضايا الساخنة.

وأوضح “نتبنى رؤية للأمن المشترك والشامل والتعاوني والمستدام للعالم، ونرى أن الخلافات الإقليمية يجب حلها من خلال الحوار والتشاور. ونؤيد عدم التدخل في الشؤون الداخلية، وهي قاعدة أساسية تحكم العلاقات الدولية. نتحدث عن العدالة من منظور واقعي ومعقول. ونسعى إلى حلول تناسب الواقع الإقليمي وتستوعب مصالح كافة الأطراف. وبذلنا ما في وسعنا لحماية السلام والهدوء في العالم”.

وأضاف وانغ أنه خلال العام الماضي، وبينما دعمت الصين بقوة خطة العمل الشاملة المشتركة حول برنامج إيران النووي، انضمت الصين إلى المجتمع الدولي في معارضة الخطوات التي لا تتوافق مع قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأشار إلى أن الصين طرحت مقترحا بناء لإقامة منصة جديدة للحوار متعدد الأطراف لمنطقة الخليج، وقدمت دعما قويا لقضية فلسطين العادلة وتمسكت بقوة بالاتجاه المتمثل في “حل الدولتين”، وواصلت دعم النهج المتدرج والمتزامن لتحقيق هدفي نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وإرساء آلية للسلام، وسهلت بناء توافق بشأن المصالحة الوطنية في أفغانستان وكذلك المصالحة بين اللاعبين الإقليميين، ودعمت المحادثات بين الفرقاء الأفغانيين، وتوسطت بين بنغلاديش وميانمار في معالجة خلافاتهما وساعدت في الحفاظ على الاستقرار العام في شمالي ميانمار.

وفيما يتعلق بالدول الكبرى التي تلعب دورا محوريا في مختلف القضايا الساخنة، أعرب وانغ عن أمله أنه بدلا من المصالح الأنانية لأي أحد أن تأخذ تلك الدول في الحسبان المصالح الحقيقية للدول الإقليمية ورفاهية جميع شعوب العالم، وتضطلع بمسؤولياتها الواجبة وتلعب دورا بناء في تسوية الخلافات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى