ثقافة

المخرج بشار النجار انتصر على الاحباط “وام الياسمين” بعد “اولاد المختار”    

أعمال معدودة لمخرجين فلسطينيين في مجال صناعة مسلسلات توثق التاريخ وتطرح قضايا المجتمع الفلسطيني لكن المعوقات كثيرة، وبقيت التجربة فردية على مدار العقدين الاخيرين لقلة الدعم والرعاية من المستوى الرسمي، او الداعمين من القطاع الخاص أو المستثمرين، أو تظافر جهود العاملين في هذا المجال والمؤمنين بأهمية الدراما في حفظ الذاكرة ونقل الرواية الفلسطينية للأجيال الجديدة ومعالجة قضاياهم.

بشار النجار الشاب الخجول الذي لا تفارق وجهه البسمة، عرفته لهوفا بالكاميرا منذ سنوات، كان لديه اصرارا كبيرا، وبحث مستمر عن فرصة لم يجدها الا في نفسه وجهده الدائم نحو تحقيق حلمه.

بدأ النجار تجربة الانتاج في مجال الدراما حديثا، وكان مسلسل ” لا تصدقوا خلف حتى لو حلف” والذي بدأ بكتابته في الطائرة عائدا الى نابلس  وهو في حالة احباط  اثر انتهاء عقد عمله في الامارات.

قدم بشار هذا العام مسلسلين الاول “سوق ربع مركزي ” ويعالج قضايا اجتماعية وهومن تأليفه، والثاني مسلسل اولاد المختار من تأليف هاشم  كفاوين والذي يوثق للفترة “1947-1967” وتدور احداثه حول قصة تسليم فلسطين للعصابات الصهيونية من قبل الانتداب البريطاني ومقاومة الفلسطينيين لهذا القرار، ويبث المسلسل في رمضان على اربع قنوات فضائية محلية وعربية.

يعتبر بشار هذا العام  مميزا على المستوى الشخصي والمهني فهو يكمل عمله السادس ويأمل ان تسجل له بصمة في تاريخ الدراما الفلسطينية، ويضيف النجار ان الطريق لا تشق بسهولة فالنوم في الجبال أثناء التصوير تعب تكلل بالنجاح، وانتاج مسلسلين في عام واحد تطلب طاقة كبيرة ليستطيع ان يوازن في اخراج العملين، وما فرضه العمل من ضغط كان يزيده اصرار للنجاح.

بشار يشعر بالسعادة وممتن لطاقم العمل من ممثلين ذوي خبره وفنيين، وثقوا به كمخرج شاب استطاع ان يخرج بهذه الاعمال وبهذا المستوى.

النجار  قدم نموذجا اضافيا للشباب المحبط، ويقول بكل بساطة : “نحن كفريق عمل كنا مشتتي الطاقات ..لو كل مجموعة شباب توحد طاقاتها نحو مشروع  معين  فالنجاح سيكون حليفهم وعلى رأي المثل “نفس الرجال بحي رجال”.

يستعد بشار لانتاج مسلسلين في العام القادم  “أم الياسمين” والجزء الثاني من كفر اللوز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى