العامة

الحية يكشف تفاصيل لقاءات وفد حماس بمصر ورسالة حركته للرئيس

كشف خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة حماس، مساء اليوم الأربعاء، تفاصيل اللقاءات التي أجراها وفد الحركة في العاصمة المصرية القاهرة خلال الأيام الأخيرة.

وأكد الحية أن حركته في تواصل مستمر مع حركة فتح، وكانت قيادة الحركة اليوم في اتصال مع جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لفتح.

وأوضح الحية في حديث لفضائية الأقصى عقب عودته من مصر اليوم، أن حماس أوصلت رسالة للرئيس محمود عباس، ولقيادة حركة فتح، أن حماس جادة في جهود المصالحة، وعليهم أن لا يلتفتوا للدسائس. كما قال.

وأضاف: “نحن مندفعون، وعندنا قرار كامل في مؤسساتنا بغزة والضفة والخارج أن المسار الحالي هو مسار الشراكة السياسية”.

وتابع: “اليوم فلسطين والقدس والأقصى في خطر، وشعبنا مهدد، ولا بد من الوصول إلى خارطة طريق متوافق عليها وطنيا، ثم نذهب لوضع اللمسات والتفصيلات عليها”.

وأشار إلى أن وفد حماس برئاسة صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، وضع المسؤولين في مصر بصورة الحوار الذي جرى مع فتح في لقاءات اسطنبول.

وأكد الحية، على أن علاقة حماس مع مصر متجددة ومستمرة، وكان اللقاء بناءً على تواصل مشترك، مشيرًا إلى أنه تم مناقشة العلاقة الثنائية، وآلية الشراكة الوطنية، وإنهاء الانقسام، والتحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني، وملف حصار غزة والتفاهمات.

وقال القيادي في حماس: “وجدنا إخواننا في مصر متفاعلين ومرحبين بكل ما يعيد الوحدة للشعب الفلسطيني”، مشيرًا إلى أن وفد حركته أكد اهتمام حماس بالدور المصري، ومواصلة احتضان مصر للقضية الفلسطينية في بعدها السياسي وفي البعد المباشر مع غزة.

وأضاف الحية: “لا يختلف اثنان على محورية الدور المصري، وأن مصر البوابة الكبري لوصول الشعب الفلسطيني لأهدافه”.

وأشار إلى أن مصر رعت منذ 2005 مباشرة ملف العلاقات الفلسطينية الفلسطينية، وهي الراعي الأول له، مشيرًا إلى أن وفد حماس غادر القاهرة وهو مرتاح لمخرجاته اللقاء الأخير الذي جرى مع المسؤولين بالقاهرة.

وقال الحية: “إن كل الساحات العربية مساندة للدور المصري في دعم القضية الفلسطينية”، مشيرًا إلى أن القيادة في مصر تسعى لمواصلة الحوار وتتمنى أن نتوصل لاتفاق اليوم قبل الغد. كما أضاف.

وبشأن ملف التهدئة، قال القيادي في حماس، إن ما زال يصر على أن تبقى غزة تحت الحصار، ونحن لن نقبل ببقاء الحصار.

ولفت إلى أن مدة التهدئة الأخيرة مع الاحتلال قاربت على الانتهاء.

وأشار إلى أنه تم خلال اللقاءات في مصر الحديث عن متطلبات تخفيف الحصار، خاصة مع كورونا، وتم إيصال حاجات غزة المرتبطة بفتح المعبر على أمل عودته للعمل بشكل طبيعي، والتجارة، والعلاقات الثنائية ووعدوا خيرًا. كما قال.

يذكر أن الحية دخل فور وصوله اإلى الحجر الصحي وفق الإجراءات الصحية المعمول بها. بحسب بيان لحركة حماس.

وكان وفد قيادي من حركة حماس قد غادر الأحد الماضي، غزة متوجهاً إلى القاهرة للانضمام إلى وفد الحركة الذي يرأسه نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري للتباحث مع المسؤولين المصريين حول سبل تعزيز العلاقة الثنائية، حيث غادر الوفد القاهرة هذا اليوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى