صحة وبيئة

انطلاق فعاليات الشهر الوردي للوقاية من سرطان الثدي في محافظة رام الله والبيرة

أطلقت وزارة الصحة الفلسطينية فعاليات شهر التوعية بسرطان الثدي في محافظة رام الله والبيرة.
جاء ذلك بحضور وزيرة الصحة د. مي الكيلة ومحافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ووكيل الوزارة د. وائل الشيخ ومدير عام الرعاية الصحية الأولية د. كمال الشخرة، ومدير عام مديرية صحة رام الله والبيرة د. معتصم المحيسن.
وقالت وزيرة الصحة د. مي الكيلة خلال إطلاق فعاليات الشهر الوردي، في مديرية صحة رام الله والبيرة إن سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطان شيوعا بين النساء في جميع بلدان العالم المتقدمة وتلك النامية على حد سواء، فيما لا يختلف الوضع في فلسطين عن بقية بلدان العالم، حيث يأتي سرطان الثدي في مقدمة السرطانات التي تصيب الإناث وبنسبة 31.1% من مجموع السرطانات المُبلغ عنها لدى الإناث في فلسطين، وبمعدل حدوث يبلغ 40 حالة جديدة سنوياً في كل 100,000 (مئة ألف) من الإناث.
وقالت إن القيادة السياسية وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس والحكومة الفلسطينية وعلى رأسها الدكتور محمد اشتية يضعون صحة المواطن على رأس الأولويات، والعمل على النهوض بالقطاع الصحي وتوفير الرعاية الصحية والطبية والمثلى لأبناء شعبنا ضمن الإمكانيات المتاحة.
وأشادت د. غنام بجهود الطواقم الطبية في خدمة المواطنين خصوصاً في ظل جائحة كورونا، والضغط الذي يعانون منه بوجودهم في خط الدفاع الأول عن المواطنين.
من جهته، قال مدير عام مديرية صحة رام الله والبيرة د. معتصم المحيسن إن طواقم المديرية عملت على عقد محاضرات توعوية حول سرطان الثدي في عياداتها بالمحافظة، إضافة إلى توزيع نشرات حول المرض.
وأضاف أن وزارة الصحة حددت طرقاً للوقاية من سرطان الثدي، من خلال الفحص الذاتي شهريا لكافة السيدات بعمر 20 عاماً فما فوق، كما حددت عمر 40 عاماً للفحص الإشعاعي إضافة الى التركيزعلى الرضاعة الطبيعية للحماية من سرطان الثدي، التغذية السليمة والمتوازنة، ضرورة الحفاظ على الوزن الصحي، ضرورة الإقلاع عن التدخين بكافة صوره ومختلف أشكاله، ممارسة الرياضة أو أي نشاط بدني بما لا يقل عن نصف ساعة يومياً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى