العامةمجتمع

تزايد اعداد الاسرى المرضى في سجون الاحتلال

 أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات، اليوم الأحد، أن هناك تزايدا في أعداد الأسرى المرضى في سجون الاحتلال، جراء سياسة الإهمال الطبي من قبل إدارة السجون.

وقال رياض الأشقر المتحدث باسم المركز، في تصريح صحفي له، إن سياسة الإهمال الطبي المتعمدة للحالات المرضية بين الأسرى تزيد من أعداد الأسرى المصابين بأمراض خطيرة داخل السجون، بحيث يمكن السيطرة على المرض في بداياته ولكن مع تجاهل الرعاية والعلاج لشهور طويلة أو سنوات تجعل من الشفاء أمرا صعبا إن لم يكن مستحيلا.

وبين أنه خلال الأشهر الأخيرة تم اكتشاف إصابة العديد من الأسرى بأمراض خطيرة كالسرطان في مراحل متقدمة، والجلطات القلبية وغيرها نتيجة عدم الكشف المبكر عنها، وعدم تقديم علاجات مناسبة للأمراض التي تصيب الأسرى في مراحلها الأولى، والاستهتار بحياتهم بعدم إجراء عمليات جراحية أو فحوصات ضرورية لهم.

وتطرق إلى حالة الأسير المقدسي أحمد عادل سعادة (40 عامًا)، والمعتقل منذ 2003، ومحكوم بالسجن المؤبد 13 مرة، والذي أصيب بجلطة قلبية في سجن ريمون نقل على أثرها إلى مشفى سوروكا الإسرائيلي، وتم إجراء عملية قسطرة له، ولا تزال حالته الصحية صعبة وبحاجة إلى متابعة مستمرة.

كما تراجعت صحة الأسير المقدسي فراس صادق غانم (46 عامًا) بشكل كبير، وكان قد تعرض لجلطة قلبية مرات عدة في سجون الاحتلال نتيجة الإهمال الطبي، حيث لم يقدم له رعاية طبية أو علاج مناسب.

ورصد الأشقر عددا من الحالات لأسرى أصيبوا بالسرطان وأمراض أخرى، وهم ممن يقضون أحكاما عالية داخل السجون.

وناشد كافة المؤسسات الطبية الدولية وفى مقدمتها منظمة الصحة العالمية، للخروج عن صمتها وإدانة الاحتلال على ما يقترفه بحق الأسرى المرضى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى