العامةمجتمع

“الهيئة الوطنية” تدرس استئناف مسيرات العودة قبل مارس المقبل

قالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة، إنها تدرس استئناف فعالياتها قبل موعدها المقرر في آذار/ مارس المقبل، حال استمر الاحتلال الإسرائيلي في اعتداءاته.

وأكد عضو الهيئة الوطنية لمسيرات العودة، طلال أبو ظريفة، أن الهيئة تدرس آليات الرد على الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة بحق الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ونوه أبو ظريفة في تصريحات صحفية، إلى أن أحد الخيارات المتاحة للرد، استئناف المسيرات، بأشكال مختلفة وجديدة، قبل الموعد الذي حددته الهيئة في الفترة الماضية.

وأردف: “الهيئة تعقد اجتماعاتها بصورة مستمرة لمتابعة الاعتداءات الإسرائيلية التي كان آخرها جريمة قتل ثلاثة فتيان أبرياء على حدود غزة”.

وأشار إلى أن الهيئة لا علاقة مباشرة لها بالمبادرات الشبابية الفردية التي جرت في الفترة الماضية، في صورة إطلاق البالونات الحارقة والمتفجرة تجاه مستوطنات غلاف غزة.

واستدرك: “الهيئة رغم ذلك تدعم هذا الخيار وبقوة، لاسيما في ظلّ تنصل إسرائيل من استحقاق التفاهمات التي أجرتها الفصائل معها مؤخرًا.

يشار إلى أن الهيئة الوطنية العليا، أعلنت في كانون أول/ ديسمبر 2019، تعليق تنظيم مسيرات العودة وكسر الحصار التي كانت تعقد على طول حدود غزة بشكل أسبوعي، حتى نهاية آذار/ مارس 2020.

ومنذ الـ 30 من آذار/ مارس 2018 يشارك الفلسطينيون في مسيرات سلمية قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

ويُطالب الفلسطينيون بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى لاستشهاد 334 مواطنًا، في حين أصيب 31 ألفًا آخرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى