العامةمجتمع

رحيل القيادي أحمد عبد الرحمن أحد مؤسسي الاعلام الموحد ومستشار الرئيس ابو عمار

الرئيس أبو مازن يهاتف عائلته معزيا بوفاته

هاتف الرئيس محمود عباس، مساء اليوم الاثنين، زوجة المناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن ونجله، معزيا بوفاته.

وأعرب سيادته، خلال الاتصال الهاتفي، عن أحر التعازي والمواساة، سائلاً المولى عزل وجلّ أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته.

وأثنى الرئيس على مناقب المناضل الكبير أحمد عبد الرحمن، الذي أفنى حياته في الدفاع عن حقوق شعبنا، وفي الدفاع عن قراره الوطني المستقل.

ونعى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، وأعضاء اللجنة التنفيذية، مساء اليوم الاثنين، القائد والمناضل الكبير أحمد عبد الرحمن “أبو يزن”، أحد القامات السياسية والفكرية والإعلامية، والظاهرة النضالية الفلسطينية، ومن أوائل قيادات حركة “فتح” العملاقة ومن مؤسسي الإعلام الفلسطيني الموحد.

وتقدم عريقات وأعضاء اللجنة التنفيذية، من زوجة الفقيد وأبنائه وبناته وعموم آل عبد الرحمن، ومن أبناء حركة “فتح” وكافة فصائل المنظمة، وأبناء الشعب الفلسطيني فى الوطن والشتات، بأحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة، داعين الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

 كما نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، مساء اليوم الاثنين، ابنها القائد الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن، الذي وافته المنية مساء اليوم في مدينة رام الله عن عمر يناهز 76 عاما.

وذكّرت الحركة، بالمسيرة النضالية الطويلة للقائد أحمد عبد الرحمن في الشتات والوطن، وبالمسؤوليات والمهام التي شغلها في حياته الكفاحية، كمستشار لسيادة الرئيس محمود عباس لشؤون منظمة التحرير، وعضو مجلس مجلس مركزي، ومجلس ثوري لحركة فتح، وعضو في المجلس الوطني الفلسطيني.

وأحمد عبد الرحمن من مواليد قرية بيت سوريك شمال غرب القدس، وهو من الرواد الأوائل للحركة التحق بها عام 1967، وكان من مؤسسي الإعلام الموحد مع الشهيد ماجد أبو شرار، وهو من مؤسسي إذاعة صوت فلسطين، وترأس تحرير مجلة فلسطين الثورة، وكان ناطقا باسم حركة “فتح” ومستشارا للرئيس الشهيد ياسر عرفات، وهو أول أمين عام لمجلس الوزراء.

كما كان الفقيد عضوا في الأمانة العامة للاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين، وله عدة مؤلفات، منها “عشت في زمن عرفات” وقد فاز بجائزة الدولة لعام 2015 وكتابه الأخير، بعنوان: عرفات.

وعاهدت حركة “فتح” الشعب الفلسطيني وروح الفقيد، أن تكمل مسيرته التي بدأها من أجل فلسطين، وأن تتمسك بالثوابت الوطنية، وأن تستمر في النضال الوطني العادل حتى تحقيق الحقوق الوطنية المشروعة، وأهداف شعبنا في الحرية والاستقلال الوطني الكامل بإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية.

وتقدمت الحركة بأحر وأصدق مشاعر المواساة إلى أسرة الفقيد الكبير، داعية الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى