شرفة

  • ردود فلسطينية تفتح شهية الاحتلال

    كتب هاني المصري: أقل ما يقال عن رد الفعل الفلسطيني الرسمي والشعبي على القرار الأميركي المتعلق بالاستيطان بأنه باهت، وليس بمستوى خطورة الحدث، ويُكرر بشكل نمطي الموقف الفلسطيني إزاء السياسة الأميركية في عهد الرئيس دونالد ترامب التي لا تُخفي نواياها بتصفية القضية الفلسطينية، من خلال اعتبار الحقائق التي يقيمها الاحتلال على الأرض هي المرجعية الوحيدة “لعملية السلام” الأميركية. وسأضع تفسير ضعف الرد الشعبي جانبًا في هذا المقال لأعود إليه في مقال لاحق. يمكن تفسير الموقف الفلسطيني الضعيف من طرفي الانقسام من خلال اعتباره من وجهة نظر الرئيس محمود عباس بأن القرار الأميركي لا يحمل جديدًا، ومتوقعًا، ولا يغيّر من القانون الدولي…

    المزيد
  • سلاحُ المسيراتِ وحروبُ الحواماتِ هاجسُ إسرائيلَ الجديدُ

    كتب د. مصطفى يوسف اللداوي: أصيبت شركات السلاح الإليكترونية الإسرائيلية بسعارٍ شديدٍ وهوسٍ كبيرٍ، ودخلت بقوةٍ في سباقٍ محمومٍ وتنافسٍ مجنونٍ مع قوى المقاومة العربية والإسلامية في المنطقة، التي استطاعت أن تدخل بجدارةٍ إلى سوق المسيرات وعصر الحوامات بسرعةٍ كبيرةٍ وكفاءةٍ عاليةٍ، وتمكنت في سنواتٍ قليلة من تحويل الألعاب النارية إلى سلاح، ووسائل الترفيه إلى متفجرات، وتقنيات التصوير الطائرة إلى أدوات تجسسٍ دقيقةٍ، وآليات رصدٍ ومتابعةٍ لا تخطئ، بعد أن كانت تعتقد أنها وحدها المتفوقة في هذا السلاح، ووحدها المتفردة في امتلاكه والقادرة على استخدامه، ولكنها استيقظت فجأةً لتجد أن خصومها يملكون ما تملك، ويطورون ما يملكون وما يصنعون، ويتفوقون…

    المزيد
  • “كلن يعني كلن”.

    كتب مايكل يونغ – مدير تحرير في مركز كارنيغي للشرق الأوسط : بالتأكيد. ومع بدء شتاء العام 2020، غالب الظن أن تجتاح موجة السخط الشعبي هذه دولاً أخرى. في هذه الموجة، تُعتبر الظروف الاقتصادية الكامنة هي الفارق الأبرز الذي يميّزها عن سابقتها. ففي العام 2011، كانت أسعار النفط في ذروتها وكانت الاقتصادات تشهد أسرع وتيرة من النمو منذ عقود. لكن الوضع الاقتصادي بات أصعب بكثير في الوقت الراهن، نظراً إلى انهيار أسعار النفط بعد العام 2014. فقد تباطأ النمو، في ظل ارتفاع معدل الدين العام والبطالة. ولم يعد في متناول الأنظمة الحاكمة سوى موارد قليلة لتمويل شبكات الزبائنية. إذن، في حين أن التوق إلى…

    المزيد
  • شرخ “حماس” و”الجهاد” قابل للالتئام

    كتب هاني المصري : ما يَجْمَعُ حركتي حماس والجهاد الإسلامي كثير جدًا، إذ تشتركان في الخلفية الإسلامية، والرؤية السياسية، والإيمان بمركزية المقاومة لتحقيق الأهداف، والتحالف الإقليمي. وهما جزء من الشعب الفلسطيني الذي يواجه استعمارًا استيطانيًا يستهدف الفلسطينيين جميعًا، ماضيًا وحاضرًا ومستقبلًا. وما يفرق بينهما لا يمكن التقليل من شأنه مع أنه أقل مما يجمع بينهما، فحماس ذات الخلفية الإخوانية التي تتحالف مع قطر وتركيا خلافًا للجهاد، تتحالف في الوقت نفسه مع إيران وحزب الله، وتسعى لإعادة علاقاتها مع سوريا، كما أنها اختارت المشاركة في السلطة عبر بوابة الانتخابات، ثم عن طريق الحسم العسكري/الانقلاب، الذي جعلها سلطة ومقاومة في نفس الوقت، بينما…

    المزيد
  • أطماعُ الإسرائيليين في قبرِ يوسفَ ومقامِهِ

    كتب د. مصطفى يوسف اللداوي: لا تقتصر أطماع الإسرائيليين الدينية في فلسطين المحتلة على القدس والمسجد الأقصى، وعلى ما يسمونه جبل الهيكل وحائط المبكى، أو على الخليل والحرم الإبراهيمي، أو قبر راحيل ومقام النبي يوسف عليه السلام، وغيرها مما يدعون أنها لهم وتخصهم دون غيرهم، بل إن أساطيرهم تكاد تدعي أحقيتها في كل الأرض الفلسطينية، وفي غيرها من الأرض العربية التي يعتبرونها أراضي العبور وبلاد التيه وأرض السبي، والبلدات التي عاش فيها ملوكهم وأنبياؤهم أو دفنوا فيها، وغيرها من الأماكن التي يدعون أنها مقدسة في دينهم ومذكورة في توراتهم، حيث يتطلعون إلى سيطرتهم عليها وضمها إلى كيانهم، وبسط كامل سيادتهم عليها،…

    المزيد
  • جولة القتال الاخيرة..الرابحون و الخاسرون

    كتب د.سفيان ابو زايدة: انتهت  جولة قتال اخرى  استمرت يومين كاملين و التي بدأت بعد هجوم اسرائيلي متزامن في غزة و دمشق ادى الى استشهاد القائد العسكري للواء الشمال في سرايا القدس في قطاع غزة بهاء ابو العطا و استشهاد معاذ العجوري في دمشق وهو نجل رئيس المجلس العسكري للجهاد وعضو مكتبها السياسي اكرم العجوري. اسرائيل التي تقول انها اتخذت قرار الاغتيال منذ فترة و لكنها كانت تنتظر الظرف العسكري و السياسي لتنفيذ القرار اخذت بعين الاعتبار رد الفعل الذي سيكون من قبل الجهاد الاسلامي و تشكيلات عسكرية اخرى ، و بالتأكيد اخذت بعين الاعتبار السيناريوهات المختلفه التي ستتلو عملية…

    المزيد
  • نتنياهو يتمنى نهايةَ رابين لا خاتمةَ أولمرت

    كتب د. مصطفى يوسف اللداوي: لن يقدم بنيامين نتنياهو على الانتحار، ولن يضع بنفسه وبقرارٍ شخصي منه حداً لحياته ونهايةً لمسيرته، فهو أجبن من أن يواجه الموت بشجاعة، أو أن يُقبل على القتل بجسارة، أو أن يواجه خاتمته بنبلٍ ورجولة، تماماً مثل كثير من القادة والزعماء أمثاله، الذين قرروا إنهاء حياتهم بأيديهم، والفرار من خاتمةٍ تؤذيهم، والحفاظ على ما تبقى من سيرةٍ حسنة لهم بين مواطنيهم، إلا أن نتنياهو ليس مثلهم، فهو عاجزٌ عن مواجهة مصيره، ويتمنى لو أن الأرض تنشق وتبتلعه، أو أن طاقيةً أسطوريةً تخفيه أو قدراً ينجيه، فهو يخشى الوقوف في قفص الاتهام، في المحكمة وأمام هيئة القضاة،…

    المزيد
  • ما سر مرونة “حماس”؟

    كتب هاني المصري: مع استبعادي لإمكانية إجراء الانتخابات، إلا أنني توقعت أن المخاطر المتزايدة لاستمرار الوضع الراهن كما هو، وسياسة المناورات، واللوم المتبادل، من خلال محاولة كل طرف تحميل الطرف الآخر المسؤولية عن وقوع الانقسام واستمراره وعدم إجراء الانتخابات؛ ستؤدي إلى انزلاق طرفي الانقسام إلى عقد انتخابات لا يريدانها ، وهذا ما بدأ يحصل فعلًا، فالمزحة صارت جدية، وبدأت عجلة الانتخابات بالدوران. إن تصريحات إسماعيل هنية حول وجود توافق وطني لإجراء الانتخابات، وأن حركة حماس قدمت التنازلات “كرمال الوطن” مع بقاء بعض المتطلبات، بحيث تشكل الانتخابات “رافعة للمشروع الوطني ولتوفير عناصر القوة والصمود للشعب الفلسطيني، ومخرجًا للمأزق الراهن، ومدخلًا لتحقيق المصالحة”؛ بحاجة إلى…

    المزيد
  • عملاء وخوَنة بالنّسبة لشعبهم

    كتب سهيل كيوان:كي تكون الشرطة جدّية في القيام بواجبها، يجب أن تكون  برجالها ونسائها من أبناء وبنات الناس الذين تخدمهم، لينطبق في هذه الحالة، القول المعروف، بأن “الشرطة في خدمة الشعب”، ولكن عندما تكون الشرطة من خارج البيئة والمجتمع الذي تخدمه، فهي تتحول إلى شرطة النظام، وتقوم بعمل وظائفي بدون أي إحساس أو عاطفة تجاه الناس، وعندما تعمل في وسط مجموعة قومية أخرى مثل العرب الفلسطينيين في إسرائيل، فهي تؤدي عملها بشعور مُعادٍ لهم في جوهره، ولا يحركها سوى أداء مهمات وتوجيهات عليا، مقابل راتب في أول الشهر، بحيث يصبح الشرطي عبدًا مأمورًا، وفي كثير من الأحيان يؤدي عمله بعدائية،…

    المزيد
  • العمالةُ الفلسطينيةُ في السوقِ الإسرائيليةِ ابتزازٌ وتجارةٌ

    كتب د.مصطفى يوسف اللداوي: على الرغم من محاولات الحكومة الإسرائيلية المستمرة، وجهود أجهزتها الأمنية وتوصيات قيادة أركان الجيش، التخلص من الأيدي العاملة الفلسطينية، والاستغناء عنها واستبدالها بأيدي عاملة أخرى وافدة من دولٍ آسيوية وأفريقية، إلا أن سوق العمل الإسرائيلي يرفض البرامج الحكومية، ويتجاوز دفتر الشروط الأمنية، ويخالف التعليمات العسكرية، ويعمد أرباب العمل الإسرائيليون إلى الاستفادة من الأيدي العاملة الفلسطينية وتشغيلها في مرافقها المختلفة، بل إنهم يفضلونها على غيرها.  فهي أقل كلفةً من العمالة الوافدة، وتمتاز بالخبرة والكفاءة، وتتوائم مع طقس المنطقة وطبيعة العمل، ولا يلتزم المشغلون بدفع رسومٍ للحكومة، أو التعهد بتوفير تأمينٍ صحيٍ لهم، أو دفع بدلات مختلفة وتوفير…

    المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى